توجد اطلال ماروهوبى على بعد اربعة كيلومتر شمال مدينة زنزبار وعلى خطوات معدودة من الشاطىء وقد سمى القصر على اسم مالكه السابق و هو من اصل عربى من قبيلة ال مرحوبى. و بنى هذا القصر فى عهد السلطان برغاش ثالث سلطان عربى لزنزبار و ذلك فى العام ما بين 1880و 1882 . و قد استخدم السلطان برغاش القصر لكى تقيم فيه زوجته و معها اكثر من 100 من المحظيات بينما كان هو يقيم فى قصر اخر فى مدينة زنزبار .

ثم هدم قصر ماروهوبى بسبب حريق فى عام 1899 تاركا بعض البقايا متضمنا ايضا بعض الاعمدة الحجرية الكبيرة التى كانت قبلا تحمى شرفة كبيرة من الخشب كانت فى الدور العلوى. و فى دار الحمامات القديمة التى صممت على الطراز الايرانى كانت الحمامات الخاصة بالنساء منفصلة عن الحمام الخاص بالسلطان و مع ذلك كان ممكن رؤيتهم . و كانت الارضية تتسلط عليها ظل الاشجار و بها مساحة كبيرة تغطيها الحشائش وخزانات المياه الاصلية تنمو عليها الان الزهور و اشجار المانجو التى تأتى من الهند . و عند النظر اليه فانه ليس من الصعب أن تتخيل حديقة سحرية حيث كانت النخبة الملكيه تقوم باستقبال ضيوفهم فيه .