متحف زنزبار القومى للتاريخ و الثقافة

نجد هنا فى زنزبار مبنى كبير و على شكل مربع يتكون من عدة اداور و محاط باعمدة و شرفات و يعلوه قبة كبيرة عليها ساعة ويسمى بيت العجائب. و قد بنى هذا المبنى فى عام 1883 بمثابة قصر للاحتفالات ا لخاصة بالسلطان برغاش و كان اول من ادخل الاضاءة الكهربائية و المصعد الكهربائى فى زنزبار . لذلك ليس من المدهش ان يطلق سكان هذه الجزيرة اسم بيت العجائب على هذا القصر . و قد تم هدم القصر فى عام 1896 اثناء اقصر حرب فى التاريخ والتى استمرت فقط 40 دقيقة .

و كان هذا القصر مستهدفا من قبل القوات البريطانية لهدمه و ذلك لاجبار السلطان خالد بن برغاش الذى قاوم للوصول الى العرش بعد وفاة السلطان حمد و ذلك لكى يتنازل عن الحكم لصالح احد المرشحين الانجليز . و بعد اعادة بناء القصر قام السلطان حمد الذى حكم زنزبار من عام 1902 حتى عام 1911 باستخدام الدور العلوى كمقر سكنى بالقصر حتى وفاته . و اليوم صار هذا المبنى يستخدم كمتحف قومى للتاريخ و الثقافة فى زنزبار .

ويوجد بالداخل المعروضات و ثقافة بلاد "الدى هاو “ للمحيط الهندى (بالدور الارضى ) و ايضا نجد عن الحضارة السواحلية فى القرن التاسع عشر (بالدور الاول ) و مدون عليها باللغات الانجليزية و العربية و هى جديرة بالفعل للزيارة . و فى المدخل تجد مركب شراعى تقليدى و لوحات متصلة ببعضها و حاليا تجرى اصلاحات كبيرة به وهو مغلق حاليا .